الرئيسية / سيدتي / صحة / جفاف الجسم وكيفية الوقاية منه

جفاف الجسم وكيفية الوقاية منه

 

طرق علاج جفاف الجسم ليست صعبة. إذا كان جفاف الجسم خفيفاً، فإنَّ مجرد شرب الماء العادي قد يكفي لترطيبه. ولكن إذا كان فقدان الماء والإلكترولايت (الأملاح المعدنية) معاً فيجب بالضرورة تعويض الأملاح (وعلى وجه الخصوص الصوديوم والبوتاسيوم). وهناك عدد من المشروبات التجارية المتاحة التي تمَّ تطويرها لكي تسمح بتعويض تلك الأملاح (الإلكترولايت) المفقودة عند ممارسة التمارين المكثفة أو في حالات المرض على سبيل المثال. وباستهلاك هذه المشروبات يمكن منع إصابة الجسم بالجفاف أو معالجة الجفاف الخفيف.

كما أن شرب الكثير من السوائل وأخذ القليل من مكملات الملح خلال أو بعد التمارين أو عند الإصابة بالمرض من شأنه أن يكون كافياً. ولا ينصح بأخذ أقراص الملح لأنها قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة. فإذا كنت تعانين من مشاكل في القلب أو الكلى فعليك استشارة الطبيب حول الطريقة المناسبة لتعويض السوائل دون التعرّض إلى الخطر قبل ممارسة التمارين أو في حالات الإصابة بمرض حادّ.

تابعوا مع سيدتي أول عمل توثيقي لزمن الكورونا في صور وأعمال فنية

 

إذا تفاقم الجفاف وانخفض ضغط الدم الشرياني بشكل كافٍ قد يؤدي إلى حالة من الصدمة تقريباً فهذه حالة طارئة تقتضي العناية الطبية الفورية. أما في حالة الجفاف الشديد جداً فقد يعطى الشخص محلولاً وريدياً من كلوريد الصوديوم. ويتم حقن هذه المحاليل بسرعة في البداية ثم ببطء أكثر عندما يتم تصحيح حالة الجفاف.

يجب دائماً علاج السبب الكامن وراء الجفاف فعلى سبيل المثال إذا كان الإسهال هو سبب الجفاف، فإنَّ أخذ الأدوية التي تعالج أو توقف الإسهال قد تكون ضرورية كذلك الأمر. وحالما تتم معالجة سبب الجفاف فسوف يجب متابعة الحالة للتأكد من شرب ما يكفي من السوائل لإبقاء الجسم رطباً. وقد يفحص الطبيب وظائف الكلى للتأكد من أن الكليتين تعملان بشكل مناسب عند أخذ الكميات الطبيعية من السوائل.
عند ظهور علامات الجفاف عند الأطفال يجب الاتصال فوراً بمختص الرعاية الصحية، حيث يتم إعطاء الطفل محلولاً لإعادة ترطيب الجسم مثل “Pedialyte” والذي يسمح في أغلب الأحيان بمنع إصابة الطفل بالجفاف. ولا يسمح باستخدام مشروبات الطاقة أو المشروبات السكرية لمعالجة الجفاف عند الأطفال.

ولمنع حدوث الجفاف في المقام الأولى يجب شرب الماء أو منتجات استبدال السوائل بكميات كافية عندما تكون الظروف مواتية لتعزيز الإصابة بالجفاف مثل في حالات الحر أو الرطوبة أو البرد، أو عند الصعود إلى الأماكن المرتفعة أو التواجد في في تلك الأماكن المرتفعة جداً أو عند القيام بجهد جسدي مكثف وشديد. ومن المهم كذلك تفادي المشروبات الكحولية أو التي تحتوي على الكافيين والتي تسرّع عملية الجفاف بزيادة إدرار البول. وينصح بشرب ما مقداره من لترين إلى ثلاثة لترات من السوائل في اليوم (حوالي 8 أكواب).

تابعي المزيد: أعراض انخفاض الضغط الدموي الـ22.. بالانفوغرافيك

تشخيص حالة الجفاف
من الممكن بشكل عام اكتشاف حالة الجفاف بسبب الإسهال أو القيء المستمر، أو فقدان السوائل عند طريق البول أو الجلد. ومن بين الأعراض ذات الصلة بالإصابة بالجفاف الشديد يمكن ملاحظة لون الجلد الباهت، والشعور بالبرد ورطوبة الجلد عند اللمس، وضعف دقات القلب وسرعتها، والتنفس العميق والمتسارع، وانخفاض ضغط الدم الشرياني بشكل خطير. كما قد يُصاب بعض الأشخاص بالقلق أو التهيج، والعطش الشديد. وقد يصبح الجلد عند الركبتين والمرفقين مرقشاً. ويكون لون البول للشخص الذي يعاني من الجفاف غامق جداً (اللون الأصفر الغامق أو الكهرماني).
يعتمد الطبيب في تشخيص الجفاف عادة على وجود الأعراض أو العلامات الجسدية عند الفحص. وفي الحالات الشديدة قد يأخذ الطبيب عينة من البول أو الدم من أجل التحليل والفحص.

عن admin

شاهد أيضاً

الجالية السورية في روسيا تؤكد وفاة أحد رعاياها بسبب فيروس كورونا

نعت الجالية السورية في روسيا أحد رعاياها بعد وفاته بسبب فيروس كورونا المستجد. وقالت النعوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات